«إرنست ويونغ الأردن» تطلق جائزة رواد الأعمال لعام 2013

مان – الرأي – أعلنت شركة «إرنست ويونغ الأردن» – عن إطلاق جائزة روّاد الأعمال لعام 2013 للسنة الرابعة على التوالي، حيث تحتفي الجائزة بالرياديين الأردنيين المبدعين الذين تمكّنوا من تحقيق النمو السريع لأعمالهم والتميّز والنجاح في مشاريعهم ومجتمعاتهم على حد سواء.
وتنقسم «جائزة روّاد الأعمال» لعام 2013 إلى فئتين، هما فئة «الريادي الواعد» التي تكرّم الرياديين الذين نجحوا في تأسيس شركات ناشئة تعدّ نموذجاً في الابتكار والتطور، وفئة «ريادي العام» التي تحتفي برواد الأعمال الناجحين الذين يلهمون الآخرين برؤيتهم المستقبلية ومهاراتهم القيادية وإنجازاتهم الاستثنائية. وسيتاح للفائز بجائزة «ريادي العام» فرصة تمثيل الأردن في الحفل العالمي لجائزة «روّاد الأعمال العالمية» الذي سيقام في مدينة مونتي كارلو الفرنسية في شهر حزيران 2014، والتنافس مع مرشحين من أكثر من 60 دولة على لقب «رائد الأعمال العالمي» لعام 2014.
وأعلنت «إرنست ويونغ الأردن» عن إطلاق جائزة جديدة إلى جانب الجوائز القائمة تحت اسم «جائزة شركة إرنست ويونغ للتميز لأفضل شركة عائلية»، والتي ستُمنَح تكريماً لإحدى الأسر العريقة وإنجازاتها على مدى سنوات عملها في السوق الأردني، ومساهمتها في خلق فرص العمل للأردنيين والنهوض بالاقتصاد الوطني.
وكانت «إرنست ويونغ» قد أطلقت جائزة رواد الأعمال منذ 27 عاماً في مجموعة من الدول التي ارتفع عددها لتضم حالياً أكثر من 145 مدينة في 60 بلداً حول العالم، وبذلك تكون جائزة رواد الأعمال الجائزة العالمية الأولى والوحيدة التي تحتفي بالرياديين الذين أسسوا مشاريع ناجحة تساهم في إحداث تغييرات إيجابية على الجوانب الاجتماعية والاقتصادية حول العالم.
وللمشاركة في المسابقة، فإنه يتوجّب على المرشحين من فئة «ريادي العام» أن يكونوا رياديين ناجحين على مدى فترة من الزمن وأن يكونوا من مالكي أو مؤسسي شركات قائمة بحد ذاتها -وليست شركات تابعة أو فروعاً لشركات- لفترة لا تقل عن خمس سنوات، وأن يكونوا مسؤولين بصورة مباشرة عن عمليات الشركة اليومية وعن نجاحها، كما يشترط امتلاكهم حصةً كبيرة في هذه الشركات التي يجب أن تضم 30 موظفاً على الأقل، على أن تتخذ الشركة من الأردن منطلقاً لأعمالها أو تكون قد أطلقت أعمالها من الأردن أو لديها مقر رئيسي أو عمليات في الأردن،إلى جانب قدرة الشركة على تحقيق الربح المادي.
أما بالنسبة لجائزة «الريادي الواعد» فيجب على المرشحين أن يكونوا قد قدّموا فكرة مبتكرة للسوق، وأن يكونوا من مالكي أو مؤسسي شركات قائمة بحد ذاتها تتمتع باستقرار مادي (سواء فيما يخصّ الإيراد أوالدعم التمويلي)، وليست شركات تابعة أو فروعاً لشركات. كذلك يشترط أن يكونوا مسؤولين بصورة مباشرة عن عمليات الشركة اليومية وعن نجاحها، فضلاً عن ضرورة امتلاك حصة كبيرة في هذه الشركة التي يجب أن يكون قد مضى على تأسيسهاأكثر من سنتين، وأن تضمّ 10 موظفين كحد أدنى،على أن تتخذ الشركة من الأردن منطلقاً لأعمالها أو تكون قد أطلقت أعمالها من الأردن أو لديها مقر رئيسي أو عمليات في الأردن.

“إرنست ويونغ الأردن” تعلن عن أسماء المرشحين النهائيين لجائزة “روّاد الأعمال” للعام 2013

مان- الغد- أعلنت “إرنست ويونغ الأردن” أمس عن أسماء المرشحين النهائيين التسعة الممثلين لثماني شركات، ممّن تأهلوا للمشاركة في جائزة “رواد الأعمال” للعام 2013، والتي تعقد سنوياً تحت رعاية جلالة الملك عبدالله الثاني.
وسيتنافس المرشحون ضمن فئتين هما فئة “الريادي الواعد” وفئة “ريادي العام”، حيث تحتفي كلتا الجائزتين برؤى وإنجازات النساء والرجال الذين أسهموا بتأسيس أعمال ناجحة في الأردن، وشاركوا في تحفيز الابتكار وتشكيل اتجاهات السوق واستحداث الوظائف، فضلاً عن دورهم الفاعل في تنمية الاقتصاد المحلي.
وتكرّم فئة “ريادي العام” الرياديين البارزين الذين نجحوا في إلهام الآخرين برؤيتهم الثاقبة ومهاراتهم القيادية والإنجازات التي حققوها، وتضم قائمة المرشحين النهائيين لهذه الفئة كلاً من المهندس باسل مرجي من “مجموعة عزّت مرجي”، ومحمود النجمي من “شركة الرام للصناعات الدوائية”، و نضال خليفة من “مجموعة خليفة للصناعات المتقدمة”، والسيد عمر الطباع من “الشركة المثالية للاستثمارات السياحية” (مجموعة مطاعم “إيت”)، وكلاً من شريف النابلسي وسامر حلاوة من “الشركة العالمية الحديثة لتطوير برامج الاتصالات المساهمة الخاصة” (جلوبيتل).
وسيتاح للفائز بجائزة “ريادي العام” فرصة تمثيل الأردن في الحفل العالمي لجائزة “روّاد الأعمال العالمية”، الذي سيقام في مدينة مونتي كارلو الفرنسية في شهر حزيران 2014، والتنافس مع مرشحين من أكثر من 60 دولة على لقب “رائد الأعمال العالمي”.
ومن جهة أخرى، تكرم جائزة “الريادي الواعد” الرياديين الذين نجحوا في تأسيس شركات ناشئة تعدّ نموذجاً في الابتكار والتطور. وتضم قائمة المرشحين النهائيين لهذه الفئة كلاً من السيد علاء السلال من شركة “جملون” لتصميم مواقع الإنترنت، والسيدة فداء الطاهر من شركة “زيتونة” لتطوير البرامج الإلكترونية، والمهندس ناصر صالح من شركة “مدفوعاتكم” للدفع الإلكتروني.
وستقوم لجنة تحكيم مستقلة بتقييم المرشحين النهائيين بالاعتماد على ستة معايير مدروسة ومُنتقاة، تضمّ روح الريادة والأداء المالي والتوجّه الاستراتيجي والأثر المجتمعي والكلّي والابتكار والنزاهة والتأثير الشخصي.
وبهذه المناسبة، قال وضّاح برقاوي، الشريك والمسؤول عن جائزة رواد الأعمال في شركة “إرنست ويونغ الأردن”: “على مدى السنوات الأربع الماضية، استطاعت جائزة روّاد الأعمال الاحتفاء بنساء ورجال ذوي بصيرة نافذة، ممّن أسهموا في تعزيز مكانة الأردن على الخارطة العالمية كمنافس قوي في مجال التميز الريادي. ونفخر هذا العام بكوننا نسلّط الضوء من جديد على هذا المستوى الرفيع من الرياديين الأردنيين، الذين يواصلون الارتقاء بمعايير الريادة عالية التأثير على المستويين المحلي والإقليمي، وإلهام الجيل القادم من قادة الأعمال. وبالنيابة عن “إرنست ويونغ الأردن”، فإني أودّ أن أتمنّى لجميع المرشحين كلّ التوفيق خلال حفل الجوائز المقبل.”

الرام الدوائية تنظم محاضرة للتوعية و التثقيف بسرطان القولون و البروستات

نظمت الرام الدوائية بالتعاون مع مدينة الملك عبدالله الثاني الصناعية و مركز الحسين للسرطان محاضرة حول التوعية و التثقيف لجميع العاملين بمدينة الملك عبدالله الثاني الصناعية بسرطان القولون و البروستات التي ألقتها الدكتورة يسار قتيبة (مديرة وحدة الكشف المبكر عن السرطان في مركز الحسين للسرطان).

66596

و قد أكد مدير عام شركة الرام الدوائية السيد محمود النجمي أن الهدف من هذه الفعالية هو سعي الشركة الدائم و حرصها على صحة موظفيها و أهمية نشر الوعي و المعرفة بالمجتمع المحلي حول أهمية الكشف المبكر لسرطان القولون و البروستات ولما له من امكانية للعلاج و الشفاء .

و تضمنت الورشه العديد من الجوانب المتعلقة بأعراض سرطان القولون و البروستات و الفئة الأكثر عرضه للاصابة به بالاضافه الى كيفية التقليل من خطورة الاصابة و آلية التشخيص و العلاج و أهمية الرعاية بعد العلاج من مرض السرطان للتأكد من عدم عودة المرض أو تطوره.

و تم خلال الورشة توزيع عدد من النشرات التثقيفية التي تسهم في نشر الوعي و المعرفة بسرطان القولون والبروستات , والتي تحث على اجراء الفحوصات في حال ظهور أي أعراض او نتائج فحص توحي بأن الشخص مصاب بسرطان القولون أو البروستات.

كما و تم توزيع نشرات خاصة ببرنامج ” رعاية ” منبثق عن مؤسسة الحسين للسرطان بحيث يمنح مرضى السرطان من مشتركيه تغطية محدودة للعلاج في واحد من أفضل مراكز علاج السرطان وفق أحدث التقنيات الطبية على مستوى العالم, و ذلك مقابل رسوم اشتراك رمزية سنوية.

http://www.pharmajo.com/index.php/2013-06-07-23-55-51/2013-06-07-23-56-25/7735-2014-09-27-00-19-06.html

الرام الدوائيه ” تستخدم التكنولوجيا للتقليل من إنبعاثات ثاني أكسيد الكربون والاستفاده من الطاقة الشمسية “

الرام الدوائيه تستخدم التكنولوجيا للتقيلل من إنبعاثات ثاني أكسيد ألكربون والاستفاده من الطاقة الشمسية

لقد أصبح موضوع المحافظة على البيئة من أهم المواضيع التي تشغل العالم أجمع ,حيث تبين أن استعمال الوقود لاستخراج الطاقة من أهم العوامل التي تؤثر عليها، كما وأن الزيادة المستمرة في أسعار الوقود قد جعل الأمور أكثر صعوبة للصناعات في العالم عموماً وفي الأردن خصوصاً والذي يفتقر إلى منابعها.

وهذا بدوره أدى إلى تنافس كبير في الأسواق الاقليمية والدولية، فكان لابد من البحث عن مصادر للطاقة البديلة النظيفة انسجاماً مع التوجه الرسمي الأردني وتناغماً مع النداء العالمي للمحافظة على بيئة الأرض.

ومن هذا المنطق وضعت الرام الدوائية في استراتيجياتها تنفيذ مشاريع بالتعاون مع شركة Solar Energy الالمانية الرائدة في مجال مشاريع الطاقة البديلة ومع الوكالة الألمانية للتطوير والتعاون الدولي لتوليد طاقة نظيفة لصناعاتها.

123
ونظراً لاهتمامات إدارة الشركة بهذا الموضوع إلى جانب مواضيع خدمة المجتمع المحلي على مستويات مختلفة فقد تم ترشيح مدير الشركة ورئيس مجلس إدارتها السيد / محمود النجمي ومن ثم اختياره من قبل شركة ( ارنست ويونغ) كواحد من أفضل خمسة مدراء في القيادة والريادة EY – Entrepreneur of the Year 2013 .

ويتلخص مشروع الرام الدوائية بإيجاد مجمع شمسي يستطيع تقديم الطاقة الحرارية بفاعليه للتسخين وبالتالي تقليل تكلفة استهلاك الطاقة وكذلك انبعاثات ثاني اكسيد الكربون والذي سيحتل مساحة 1100 متر مربع.

حيث سيتم تركيب مجمع للطاقة الشمسية على سطح موقع الشركة في سحاب، لتستطيع الرام التقليل من انبعاثات الغازات المضرة بالبيئة ومن استهلاك المحروقات في الشركة باكثر من (45000) خمسة واربعون الف لتر سنويا.

حيث أن الشركاء يؤمنون أن النتائج المترتبة ستكون بتقليل إنبعاثات ثاني إكسيد ألكربون ألمضر بألأوزون والتي تزيد من أثر ألارتفاع في درجات ألحرارة للكوكب والتي ستخدم الصناعة الاردنية الصاعدة وخلق الوظائف المحلية وذلك ضمن سياسة الرام الدوائية بدعم المجتمع المحلي والمساهمة بتقليل البطالة.

ان التشارك التطويري مع الشركة الالمانية للطاقة الشمسية للصناعة هو جزء من برنامج تطويري تقوم به الوكالة الالمانية للتعاون الدولي نيابة عن الوزارة الالمانية الاتحادية للتعاون والتطوير الاقتصادي .

http://www.pharmajo.com/index.php/2013-06-07-23-28-33/2013-06-07-23-32-02/7723-2014-06-04-03-42-21.html

شركة الرام للصناعات الدوائية تقيم حفل إفطار لاعضاء الشركة ومنتسبيها

http://www.amjadnews.com/permalink/4775.html

3_458631592

اقامت شركة الرام للصناعات الدوائية في مدينة عمان الصناعية / سحاب يوم امس مائدة افطار جماعي للشركة وكل العاملين فيها , وذلك في فندق ومطعم مطار الملكة علياء الدولي , تخلل هذا اليوم وجبة افطار مفتوح للضيوف ومنتسبي الشركة من المهندسين والفنيين والمراقبين والعمال واهليهم , وبعد الافطار تم امسية شعرية وفنية وثقافية ابهجت الحضور ببرامجها القيمة والرائعه , حيث من فقراتها مسابقات للحضور , ومسابقة اخرى للاطفال شملت اسئلة دينية , وثقافية , وعلمية , تخللها جوائز نقدية مباشرة للمتسابقين , قدمها السيد مدير عام الشركة السيد محمود النجمي , ومن هنا فقد حقق السيد النجمي حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث النبوي الشريف الصحيح : (( من فطر صائماً , فله مثل اجر الصائم , من غير ان ينقص من اجر الصائم شيئا )) . وغاية هذا العمل ايضاً هو تعزيز أواصر الألفه بين الموظفين وإدارتهم من جهه وبين الموظفين أنفسهم من جهة أخرى , وهي سياسة للتواصل بين اعضاء العمل الذي يجسد من خلاله المحبة والألفة بين بعضهم البعض من جهة , ومحبة صاحب العمل من جهة اخرى . وبعد هذا الفرح والمرح وبهجة المكان وفرحة الصيام , تم توديع مدير عام الشركة واهله واسرته الفاضلة من قبل اعضاء الشركة وكل المنتسبين لها , حيث عبروا عن شعورهم وفرحتهم الغامرة بمديرهم المحبوب مدير وصاحب الشركة عطوفة السيد / محمود رشدي النجمـــي , وقدموا شكرهم له والى اسرته الماجده على كرم الضيافة , وتقديم الافضل لكل العاملين في الشركة . ويذكر ان شركة الرام قامت بعدة افكار لم تسبق فيها على سبيل المثال : كل صاحب سيارة يعمل في الشركة يجلب معه سائقين ويرافقه معه بالسياره له مكافئه تقدر ب ـــ 50 دينار , والمغزى من هذا كله توفير الطاقه وتوفير البنزين على السائقين الاخرين عندما يركبوا جميعا سيارة واحدة بدل ثلاث سيارات , وكذلك المحافظة على المال العام للدولة من خلال توفير الانفاق على الطرق وصيانتها وتعبيدها

الرام للصناعات الدوائيـة توزع 24 % أرباحا

http://www.alghad.com/index.php/portal/sooq-wa-mal/article/625743/%D8%B1%D8%A7%D9%85-%D9%84%D9%84%D8%B5%D9%86%D8%A7%D8%B9%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D9%80%D9%87-%D8%AA%D9%88%D8%B2%D8%B9-24-%25-%D8%A7%D8%B1%D8%A8%D8%A7%D8%AD%D8%A7.html

197990

قررت الهيئة العامة لشركة الرام للصناعات الدوائية توزيع أرباح تساوي 24 % من العائد على الاستثمار.
وعقد الاجتماع السنوي العادي برئاسة محمود “محمد رشدي” النجمي رئيس مجلس الإدارة – المدير العام وحضور السادة أعضاء مجلس الإدارة.
واطلعت الهيئة العامة على تقرير مجلس الإدارة السنوي العشرين عن السنة المالية 2012 وخطة عمل الشركة لسنة 2013.
وقال النجمي إنه وبرغم الظروف الصعبة التي مر بها الاقتصاد العالمي خلال العام 2012، إلا أن الشركة استطاعت الحد من الآثار السلبية للأزمة بفضل سياستها المتحفظة اتجاه المخاطر كافة، كما استطاعت الشركة تنفيذ خطتها الاستراتيجية في تعزيز وزيادة حصتها السوقية وطرح منتجات مبتكرة.
وأشارت النتائج المالية الى أن إجمالي الموجودات 24 مليون دينار، وبلغت نسبة العائدة على العمليات 20 %.

الرام للصناعات الدوائية تقدم منح دراسية جامعية

http://www.shofakhbar.com/shoof/2263838/jo/

 

News-1-43267

 

 

 

 

 

قدمت شركة الرام للصناعات الدوائية التي تاسست في الأردن في العام 1993م ، وضمن سياستها بالتواصل مع المجتمع المحلي عدد من المنح الدراسية الجامعية لعدد من الطلاب المتميزين الذين لا تساعدهم ظروفهم المادية على الالتحاق بالجامعات.
وقال مدير عام الشركة السيد محمود النجمي ، ان هذه المنح الدارسية قدمتها الرام للصناعات الداوئية كتاكيد على دور شركات القطاع الخاص في برامج التنمية المحلية التي تساهم في تمكين أفراده وتامين فرص الدراسة والعمل لهم في ظروف اقتصادية صعبة. وتأتي هذه المنح الدراسية الجامعية بحسب السيد النجمي من خلال صندوق التعليم الجامعي الذي أنشاته شركة الرام للصناعات الدوائية حيث تسعى من خلاله إلى تنمية المجتمع المحلي وذلك بتعزيز مبدأ تكافؤ الفرص بين الطلبة الأردنيين بتوفير فرص تعليمية لهم